23‏/10‏/2012

أنَـــا ومـــدينــتي ..


أنا ومدينتي
مدينتي مشتاقة ..شوارعها تواقة ,,
وأنا أحمل حنين قاتل إليك
فما عادت مدينتي ترى سعادة
ولم أعد اشتهي  إلا صلاة وعبادة ,
وخضوع و إنابة..
افترقنا منذ زمن بعد قسوتك علي وعلى مدينتي
ولكني اشتهيت أن أراك وأرقص فرحا كعادتي في كل مرة أراك ..
ألم تشتاق أن تبلل تلك الفتاة المتمردة بقطراتك ؟!!
ربنا جل جلاله ..عالم بحال نفسي المشتاقة
والله كريم جواد
اغـــاث ((جــدة )) بمطر و اسقاها
فستهلت واستبشرت تلك المدينة التواقة
ورقصتُ بـــفـــرحًا وسعادة ..

((مطرنا بفضل الله ورحمته .. اللهم صيبا نافعا))


                                                       بعد انقطاع **
                                     لا أعلم هل افتقدت التدوين .. أم هو من افتقدني 
                                         كــانت بسقف صباحي فأسقطها بين أيديكم ..


هناك 16 تعليقًا:

  1. الشوق للأماكن الذكريات كالشوق للحبيب
    انا جربت هذا البعد وعصف بى الشوق يا أنثى ..
    لاحظت إبتعادك فى الفترة الماضية كثير
    ولم أعرف إنك بعيده عن جده ..
    إنشاء الله تعودين لندينتك . وترقصين فرحاً ويخفق قلبك
    برؤية شوارعها ..

    كل الود لك أيتها الجميلة

    ردحذف
  2. حقا الشوق للأماكن والأشياء كالشوق للحبيب
    يعصف بنا ويجعلنا على غير ما عرفنا أنفسنا به
    ربما لم يكن بعدًا ياقوس
    ربما كانت عزلة خاصة ,,أشبة بغربة مميتة
    بعد أن أودعت أحلامي فوق سحاب مدينتي فأمطرت
    ((اللهم صيبا نافعا ))
    ...

    أهلا بك يا نقي..
    كم أفرح بهطول الانقياء
    ولك ورد أيها الراقي ..

    ردحذف
  3. الشوق للمكان يعادل الشوق لكل ما هو جميل ورائع في حياتنا .. المهم أن نتوه في زحمة الذكريات الجميلة التي لدينا تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. صدقتي ياكريمة

      آآآهــ ياكريمة
      ما أروع بهاك
      وما أجمل طلتك
      امتلئت روحي نشوة وفرح بلقياك

      كوني بالقرب غاليتي

      حذف
  4. مساء الغاردينيا أنثى
    أمطر الله أيامك فرحاً وحب وسعادة ياغالية
    تغيبين ويبقى رذاذ عطرك في قلوبنا
    كل عام وأنتِ بخير وسعادة
    كل عام والحب يطوق قلبك بين أحضانه
    كل عام والفرحة رفيقة أيامك "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
    الردود
    1. مساءك طهر يا ريماس
      مهما طال الغياب
      تبقى روحي معلقة بأحرفكم
      فأنتم فرح افخر برؤيته
      كل عام وأنتِ مصدر فرح لمن تحبين
      كل عام وأنتِ بعشق وحب يحول حياتك إلى جنة

      ريماس

      أنرتي كثيرا
      حتى صرتي مصدر ضياء..

      حذف

  5. أنثى كم اشتقت لهذه المدونة الغالية على قلبي..
    ولكن كما قلتي :

    (( بعد انقطاع
    لا أعلم هل افتقدت التدوين ..
    أم هو من افتقدني !! ))

    احيانا كثيرة تنتابنا حالة من الصمت القاتل
    وجرعة من الهدوء المميت..
    فرضت علينا

    لعله بذنب خفي عنا حرمته..
    أو بطموح عشقته أنفسنا فقيدته الحياة..

    ولكن الجميل
    - ولكل جانب مظلم جانب جميل كما القمر-

    هو أننا بعد هذه الغربة المؤلمة !!
    ندرك جمال هذه الدنيا..

    وأننا بفضل الله وقدرته..
    ثم بقدرتنا على انعاش حياتنا بافكارنا وأحرفنا الصادقة...
    نعود لنستمتع بالحياة من جديد...

    كطفلة تتراقص تحت قطرات المطر..
    لا تخشى؛
    برق الحياة...
    ولا رعد الظروف...
    ولا صقيع الايام...

    اقدارنا كالمفاجأت
    منها مايسعدنا حد الجنون...
    ومنها مايحزننا فنبتسم لانها فقط
    هدية ممن نحب....

    غاليتي..
    سعدت لسعادتك
    فكم اشتاق قلبك لتلك القطرات النقية...
    وكانت مفاجأة الكريم لكِ..
    أدام الله سعادتكِ..

    أحرفكِ انهالت علي كالمطر فقد اشتقت إليها كثيرررا ..
    دامت حياتك باامطار الحب والنقاء عامرة..

    ردحذف
  6. رقيقة كالورد
    حقا الانقطاع له جانبين
    كأن الأوجاع غيمة تهل
    تجر ورائها الكثير من الكلمات
    وهاهئ غيمة جديدة ولكنها من نوع فاخر
    تجر ورائها كلمات شوقا وحنين

    صديقتي
    أطلتي الغياب
    ولكن هاهي شمس اللقاء اشرقت
    وأزهرت ورد الفرح
    ونحن بنتظار هطول مطر
    يحول شووقنا وحنينا إلى جنة
    يكسوها ورد ابيض

    لك طوق الياسمين
    وكل عام وانتي بخير

    ردحذف
  7. غير معرف11/02/2012 04:34:00 م

    مع قطرات المطر المتقطع وقليل من النسمات الباردة العابثة بخصلات فتيات الحي
    أرى فتاتي هناك ترقص حنينا.. و شوقا .. وطربا ..
    حنينا لصوت قطرات الغيث الذي ينهمل فيروي عطشها ..
    وشوقا لتلك الأنغام التي تصدر من أطراف ثوبها الوردي المتبلل فتلفت أنظار المارة ..
    وطربا بإرتطام حبات العقد الذي بات بعنقها الصغير ..
    أما أنا
    فأجلس على بعد منها ..
    لطالما راقبت طفولتها حتى اصبحت في العقد العشرين ..

    كم تبسمت وأتا أرها تقف شامخة بين أصوات الرعد التي تخيف من حولها من الﻷطفال

    وكم تعجبت عندما يخلوا بها المكان .. فتقاوم التيار .. وتبتسم متحدية جميع الأخطار ..

    وكم ضحكت وأنا ألمحها تغمض عينها حين ترى برقا يحطف الأبصار ..
    كل ذلك يصدر من حارستي!!
    وأنا احرسها بيعيني ....
    واﻵن هناك تجلس بلقرب من اشعة الشمس الدافئة لتجف تماما ..
    بعد أن أهدرت كل طاقاتها ...
    وتجمع ذلك العقد الذي انفرط.
    تحت قطرات المطر ..
    لتنظم لكم عقدا آخر يليق بعنقها الفاتن..
    وها أنا اتحسس العقد وأشعر بما شعرتم به يارفاق ..


    أرى أنك أثرتي غيرة الفتيات من حولك ..
    فرفقا بالقوارير ......




    ردحذف
    الردود

    1. ورفقًا بي ياعناد

      فاأحرفك التي تقطر حبًا..
      وابداع تصويرك الذي يهيج ذاكرتي..

      يجعل مني أنثى تغار من قلمك بل من كيبوردكِ الخاص...

      كوني بالقرب فقد ( أشتقنا) لكِ كثييييرًا...

      عذرا ياأنثى سبقتك هنا
      ولكن حسبي أني من أهل الدار سمح لي بذلك..

      حذف
  8. غير معرف11/02/2012 04:38:00 م

    دوما أنسى التعريف بهويتي ..
    ولكن لابأس فأنا غنية عن التعريف !!
    اليس كذلك ياحارسة القانون ؟؟؟

    ردحذف
  9. عناد 1

    هاهي الكلمات تخضع بين يديك ..
    لتصوري مشهد مغري يذكرني بأيام شتاء
    طالما كنا نحلق هناك على سطوح المنزل
    أو على عتبات مدخل البيت
    لنمنع الكل من الاقتراب أنا وأنتي فقط
    طالما تحديت الأخطار لأنك بجواري
    فأنتِ صمام الأمان بعالمي الوردي ..
    واغمضت عيني عن رؤية البرق ولكم سرعان ما افتحها
    ليطمئن فؤادي برؤيتك إلى جواري


    عناد
    لم اذكر يوما أني اشتهيت مطر وأنا بعيدة عنك
    فأنت مطر الروح وارتوائها ..

    عناد
    أنتقلت بين ابجدياتك
    وشعرت بدفئها
    احسست برذاذها
    حقا مادونته القلوب يصل إلى القلوب
    دون أن يمر على عقل
    ودون أن يمر على لسان

    مبدعة ومبهرة حروفك ..

    لك ورد جوري من هنا حتى السماء

    ردحذف
  10. رقيقة كالورد

    يزيد حرفك رقا

    ويتدفق علينا نهرا

    وارتقصت كواكبي من بذخ قدومك

    لابأس فأنتِ سبقتيني كتابة وانتِ من أهل الدار

    ولكن لم تسبقيني احساسًا ولا فرحًا بماكتب

    وجودك أضاء المكان
    وزاد فوق النور نور

    ردحذف
    الردود
    1. نعم يارفيقتي

      فأنتِ حقا غنية عن التعريف

      وكما يقال بقواعد اللغة العربية

      وأنتِ أعلم مني بها << بحكم التخصص

      العارف لايعرف
      والنكرة هي من تحتاج التعريف

      عناد

      يطربني غيث قدومك
      فلا تحرميني ذلك ..

      أحبك ياصديقتي

      حذف
  11. خجلى جدا من نفسي
    فقد تأخرت كثيرا

    ابتسامة عريضة تبعتها دمعة عنيدة
    هذا ماكان حال قراءتي لتعليقات أحبتي

    فالحب له أبجدياته الخاصة التي تفوق كل القوانين


    نصك رائع وتصويرك جميل
    وأبجديات عنااد عالم من الجمال
    تصوير استثنائي وخيال باذخ


    لفتة:أنتما ثنائي لايقاوم
    أترقب نص من نسج خيالكما معا

    سلمتِ

    ردحذف
  12. شوقي لوجودك هنا يتعدى اللا معقول

    كل الاركان هنا تتدعي القوة والشموخ

    ولكن بداخلها هزات الشوق وبعثرات الحنين

    هكذا نحن حين نفقد من نحب ..

    ...
    تناهيد
    مشاعر الفرح تتجدد بعودتك صديقتي
    حيث يصبح للصبح جمال فوق الجمال
    وللكتابة روعة فوق روعتها

    لروحك غابات من ورد

    ردحذف

شآركووني في تذووق تمردي ..
وسأكوون لكم شاكرة ,,