28‏/02‏/2013

تــَـفَاصِيــلُ الحِــــكـآآيَـــة!!







قلبها لا يكرهك..

وروحها  لا تطيق وجودك!!

استعمرت قلب طفلة تشبثت بك بكل ما اوتيت من قوة..

نفثت الراحة والعافية بين جنبيها فاستعادت نظرتها الوردية..

ثم نزعت ما اكرمتها به  بكل قسوة ووحشية,,

فأصبحت حياتها قصة خذلان..

كانت مخلفات خذلانك!!

أنها..

لم تكرهك تلك الطفلة البريئة,

ولكنها لم تعد تطيق وجودك ..

اصبحت تبتسم لاول جملة من حديثك ,,وتتألم عند سماعها للجملة الثانية

تغار من كل من حولك ,,ولكنها لا تريدك إلى قربها

حكاية مؤلمة
افقدت الطفلة  حياتها السوية!!
فلا تحاول ان تستوعبها,
فتفاصيل الحكاية..  وجع وخذلان,,


..
وليدة لحظتها هذه 
فتقبلوها كيفما كانت ..
ولتغفروا لي ركاكة العبارة ..

03‏/02‏/2013

فقاقيع الآمنيـآتـ..



يوما من الأيام تقاسمنآ كل شي..
رغيف الخبز ,, وشربة الماء
تقآسمنا ضحكآتنا ..وأيضا تقاسمنا تلك الدموع الحزينة,,
عشنا أروع لحظات السعادة معا,,
حتى قطرات المطر لعبنا تحتها سويا بنشوة وهناء.
تشهد لــصدآقتنا تلك الأعين الحاسدة,
وتشهد على طيشنا جدران الثانوية جميعها بلا استثناء,
تشهد على براءتنا نوايا الخبثاء الاشرار قبل نوايا الطيبون الاخيار,
كل واحدة منا جمعت أمنياتها الصغيرة في فقاعة صابونية..
وكانت خمس فقاعات ملونة بألوان البهجة ..
خمس فقاعات مجتمعة تسر الناظرين اليها,
ولكن كما يقال دوام الحال من المحال؛
 شاءت الاقدار  أن تطير كل فقاعة  بسماء..
وتبتعد لتبدأ تفجير فقاعة الامنيات وتتحققها على أرض الواقع.
ولكن ليس للبعد سبيل بيننا
فالأرواح المجتمعة لا تفرقها ملايين الكيلو مترات
فلتأخذ الآقدار مني ماتشاء إلا أنتن فقربكن راحة وهناء..


زوار مدونتي ..
فلتقاسموني فرحة العودة واللقاء بكم 
وفرحة نجاحي 
فلكم ما تشاءون من الفرح ولي ما تبقى.. 
اشتقت لكم كثيرا