28‏/02‏/2013

تــَـفَاصِيــلُ الحِــــكـآآيَـــة!!







قلبها لا يكرهك..

وروحها  لا تطيق وجودك!!

استعمرت قلب طفلة تشبثت بك بكل ما اوتيت من قوة..

نفثت الراحة والعافية بين جنبيها فاستعادت نظرتها الوردية..

ثم نزعت ما اكرمتها به  بكل قسوة ووحشية,,

فأصبحت حياتها قصة خذلان..

كانت مخلفات خذلانك!!

أنها..

لم تكرهك تلك الطفلة البريئة,

ولكنها لم تعد تطيق وجودك ..

اصبحت تبتسم لاول جملة من حديثك ,,وتتألم عند سماعها للجملة الثانية

تغار من كل من حولك ,,ولكنها لا تريدك إلى قربها

حكاية مؤلمة
افقدت الطفلة  حياتها السوية!!
فلا تحاول ان تستوعبها,
فتفاصيل الحكاية..  وجع وخذلان,,


..
وليدة لحظتها هذه 
فتقبلوها كيفما كانت ..
ولتغفروا لي ركاكة العبارة ..

هناك 5 تعليقات:



  1. تفاصيل الحكاية ... قصة خذلان ...

    أنثى
    حكايتكِ أختصرت رواية طفلة بريئة..
    لم يكن خطئها سوى أنها وثقت بمن أحبت ،،
    وهبته قلبها فخلفها موت بطيء..
    جعل منها كدمية يعبث بها كيفما شاء..

    كم أكره ذلك الحب الذي يدمر كل معاني الجمال!!!

    هل قلت حب !!
    عذرًا أيها الحب
    لقد ظلمك الكثير...

    ماهذا إلا أنانية وجحود ..

    شكرًا انثى فقد عبثتي بأحرفي وأجبرتها على الحضور...

    كنت هنا للحظات وها أنا أودعك بقبلات ..

    ردحذف
  2. رقيقة كالورد

    هكذا عهدتك
    تداوين اوجاع الحروف بطلتك
    رقيقة
    لا تعليق على أحرفك
    فهي بلسم صافي
    فهي مطر مفرح
    انسكب على صحراء

    صديقتي
    اسري للطفلة دعواتك في ظهر الغيب لعل الله بدعائك ان يجبر كسرها ..


    خارج نطاق النص
    اود أن اقول لك اني اشتقتك كثير..

    شكررررررا على حضورك
    بحجم الافق..




    ردحذف

  3. وأنا يا انثى قد اشتقت لك بحجم السماء بل وأكثر...


    أعدك بأن قلبي سيدعو لها ولكل قلب بريء...

    دمتِ بحب

    ردحذف
  4. لا اشك بكلامك
    فأنتي أخت شابهتني كثيرا
    اعلم أنك تكنين لي الكثير من الشوق
    واعلم أنك منغمسة بإنشغالاتك
    ولكن ماذنب القلوب !!

    لا حرمني الله منك ي أرق من الورد

    ردحذف

شآركووني في تذووق تمردي ..
وسأكوون لكم شاكرة ,,