16‏/06‏/2014

مشاعري لــــيست مــــتــجمــدة

رغم لغة التمرد الخاصة بي 
إلا أنني بروح طفلة تحب الحلوى والمطر وألوان السماء 
..
رغم الصمت الذي أعاني منه..

مازال حبر قلمي يجرؤ على الإنسكاب 

...
رغم أني بنظرهم مصدر القوة  
إلا أني هشة جدا 
تنحصر في قلبي شهقات مدوية 
ويغتال الفقد أوردتي 


أعاني مما يسمى(حنين)

فهو يعري الأحاسيس 
ويجرد مشاعري من قناع المكابرة المقيت 
ويجبر عيوني على أن تجود بدموعها ..
فمشاعري ليست متجمدة كما يبدو لهم 
لكني تعلمت الكبرياء على يد ملك عظيم 
علمني أن أبتسم وفي عيني ألف دمعة 
وغرس فيني قوة بلين.. وتمرد بطفولة..
ذلك البطل الذي كل ما راودني حزن اتذكر وجوده بحياتي 
فأبتسم

أخاف أن أكتب من جاحدين النعم ووابي ذلك الملك على قيد الحياة ..



...

أنا سعيدة أني هنا 











هناك 3 تعليقات:

  1. الله يخلى لك والدك
    هذا الانسان العظيم الذي صنع منك هذه الروح النابضه الجميله..
    يكفى أنك تحملين كل هذه المشاعر فى صمت ..

    راقت لى كلماتك اليوم

    دمتى بود كبير

    ردحذف
  2. قوس قزح

    رغم ان المكان يشتكي من شدة الوحدة
    الا انه ازدهر بمقدمك
    فكنت كهتان مطر

    افرحتنا بمقدمك

    الله يخليلك كل غالي ..

    شكرا بحجم السماء انك هنا

    لروحك قوافل الجوري من هنا الى حيث تكون

    ردحذف
  3. كعادتك كلماتك تمر على قلبي وتلامس شيئا ما ارى نفسي في بعض احساسك فقد مررت كثيرا بلحظه الحنين والى هذا الوقت وانا اتجرعه ولكن كما قلتي علينا ان نكون اقويا من الخارج حتى لانفقد احبابنا

    عزيزتي استمري بالعطا وكوني كالبحر لاينضب ابدا

    ردحذف

شآركووني في تذووق تمردي ..
وسأكوون لكم شاكرة ,,